التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من فبراير 27, 2018

هل مرض الهربس النطاقي الأذني مُعدي؟ متلازمة رامسي هانت

يسأل الكثير من الناس هذا السؤال، نظراً لخطورة  مرض الهربس النطاقي  أو ما يُطلق عليه " متلازمة رامسي هانت " وأيضاً يُسمى "القوباء المنطقية" ونظراً لتأثيره المباشر على الأعصاب وعلى حاسة السمع، خصوصاً أنه في حالة فقدان السمع في الأذن المصابة به، قد لا يتمكن المريض من استعادة السمع فيها مرة أخرى، لذلك سنجيب هنا عن السؤال: هل مرض الهربس النطاقي الأذني مُعدي؟ المرض مُعدي فعلاً، لكن ليس بشكل مباشر، لكن لأن الفقاعات التي تتكون "الطفح الجلدي" تحتوي على الفيروس المُسبب للمرض وهو " Varicella Zoster "، فإن التعامل مع مريض مصاب بمتلازمة رامسي-هانت لن يتسبب في إصابة المُتعامل بالمرض نفسه، لكنه سيصيبه بمرض "الجدري" ذلك لأن الفيروس السابق ذكره هو نفس الفيروس المتسبب في مرض "الجدري" كما سبق و شرحنا هنا . كما أن المُتعامل حتى لن يُصاب بمرض الجدري إلا في حالتين فقط: 1.      أن يكون طفل حديث الولادة. 2.      أن يكون المُتعرّض للفيروس لم يسبق له أن أصيب بمرض "الجدري" كما أنه لم يتعاطى التطعيم الخاص ضده، لأن مرض الجُدري يُصيب الإنسان مر

هربس الأذن النطاقي| أسباب، أعراض وعلاج بالتفصيل

مرض الهربس المنطقي الأذني، والذي يُعرف أيضاً بسم "متلازمة رامسي هانت" هو عدوى فيروسية تُصيب الأعصاب الموجودة في الوجه بالقرب من الأذن مُسببة ألم شديد وطفح جلدي في مناطق متفرقة بالوجه والأذن، والهربس الأذني هو أحد مضاعفات  داء "القوباء المنطقية"، وهو نادر الحدوث. بالإنجليزية :  Herpes zoster oticus أو " Ramsay Hunt Syndrome" وهو يمكن أن يُصيب الأذن الخارجية أو الوسطى أو حتى الأذن الداخلية. ما أسباب الهربس الأذني النطاقي؟ ينتج هذا المرض نتيجة العدوى بفيروس يُسمّى فاريسيلا زوستر" varicella-zoster " وهو نفس الفيروس الذي يُسبب مرض "الجُدري"،  وهو فيروس يتخصص بإصابة العقد العصبية بالوجه، ما يُفسّر سبب الألم الشديد الذي يشعر به المصاب، وهو منتشر بصورة أكبر بين كبار السن فوق 60 عاماً. في العموم يدخل الفيروس إلى الدم، ويستقر في العقد العصبية (بالذات العقدة العصبية الخاصة بالعصب السابع)، ويمكن أن يستمر هناك للأبد دون أن يسبب لك المرض، لكنه ينشط فقط في حالة ضعف مناعة الجسم. غالباً ما تتسبب الإصابة بهذا المرض في مناعة دائمة للمصاب به، ويُفترض ألا ي