التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو 13, 2019

فقدان حاسة الشم واستكراه الرائحة: أسباب وعلاج

حاسة الشم هي إحدى الحواس الأساسية للإنسان ولها أهمية كبرى في السلالات الأدنى من الإنسان، وفي البشر أيضاً تبرز أهميتها في حماية الإنسان من مخاطر عديدة مثل تسرب الغاز مثلاً، أو شرب وأكل مادة سامة أو مضرة له حيث لن يتمكن من التعرف على طعمها، وفقدان حاسة الشم الدائم ليس شائعاً بشكل كبير، لكن هناك أسباب تؤدي إلى فقدان مؤقت للشم. وتوجد حالات تضعف فيها حاسة الشم جزئياً وحالات أخرى يشم فيها المريض روائح كريهة بشكل دائم، بالإضافة إلى الحالات التي يشم فيها المريض روائح غير موجودة بالأساس ولا يشمها أحد غيره. كيف يشم الإنسان الروائح؟ تبدأ عملية الشم عندما تدخل جزيئات المادة المشمومة إلى الأنف ثم تتركز في منطقة أعلى سقف الأنف بها مادة شمعية تذوب فيها تلك الجزيئات وتلتقطها مستقبلات الشم في الخلايا العصبية المسئولة عن تلك الحاسة، وبعد ذلك تنقل تلك المستقبلات بدروها جزيئات الرائحة إلى عصيبات الشم. وتتصل الخلايا الموجودة أعلى سقف الأنف مباشرةً بالمخ وتحتوي كل خلية عصبية في منطقة الشم على مستقبل عصبي واحد، يُستثار هذا المستقبِل عن طريق جزيئات الرائحة الخاصة به. توجد روائح في الطبيعة أكبر من عدد مستقبِلا