التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو 11, 2019

أسباب نزيف الأنف (الرعاف) والإسعافات الأولية والعلاج

التعريف : نزيف الأنف (الرعاف) هو النزيف ونزول الدم من تجويف الأنف أو المنخر أو حتى من البلعوم الأنفي، وهي حالة طواريء كثيرة التردد على استقبال المستشفيات، وتتدرج من حيث خطورتها، ويجب أن يعرف الأشخاص طريقة عمل الإسعافات الأولية لها على الأقل لتجنب الدخول في المضاعفات. ويشيع حدوث نزيف الأنف في نسبة كبيرة من الناس بسبب الطبيعة التشريحية للأنف حيث تتواجد في مكان قابل للاحتكاك المتكرر، بالإضافة إلى وضعية الأوعية الدموية للأنف وزيادتها على الطبقة السطحية (المخاطية) للأنف. الأسباب والعوامل المساعدة: أ. أسباب موضعية (في الأنف نفسها وملحقاتها) 1. مجهول السبب: هذا هو الأكثر شيوعاً، حيث تبلغ نسبة الرعاف مجهول السبب 90% من الحالات. قد يكون الجو الحارّ أو الإصابة البسيطة عاملاً مهيئاً لحدوثه. النزيف يكون من منطقة "ليتلز" (ضفيرة كيسيل باخ)، وهو الجزء الأمامي من الحاجز الأنفي وهو المكان الذي يلتقي فيه عدد من شرايين الأنف والجيوب والوجه لتكون ضفيرة أو شبكة شعيرات، وهو المكان الأكثر تعرضاً للهواء الجاف البارد ولتكون القشور. 2. إصابات وحوادث: دخول جسم غريب إلى الأنف. حالات كسر الأنف وكسر قاع

سرطان الأنف والجيوب الأنفية: أنواع، أسباب، أنواع، أعراض وعلاج

سرطانات الجيوب الأنفية والأنف هي خلايا أورام خبيثة تنمو في التجويف الداخلي للأنف والجيوب الهوائية، وهي للأسف من بين الأورام السرطانية الأسوأ في نسبة الوفيات بسببها، ويبلغ متوسط البقاء لمدة 5 سنوات بعد حدوث سرطان الأنف ـو ورم الجيوب الأنفية 30% فقط. في الغالب تُكتشف أورام الأنف والجيوب الأنفية مبكراً نظراً لأنها تسبب أعراضاً شديدة وظاهرة لكن ما تزال تسبب مضاعفات في الأشخاص الذين يهملون العلاج في العموم، لكن هذا السرطان نادر في الأساس ويصيب عدد قليل من المرضى. الأسباب والعوامل المساعدة ونسبة الحدوث معني العامل المساعد : هو أي شيء يرفع نسبة حدوث المرض لدى أي شخص. الأسباب الحقيقية لسرطان الأنف وسرطان الجيوب الأنفية غير معروف حتى الآن، لكن هناك بعض العوامل المساعدة المعروفة مثل: التعرض لتراب الخشب و أبخرة النيكل في المصانع يُعدان من أشهر الأسباب والعوامل المساعدة لنمو سرطانات الأنف والجيوب. الدخان المتصاعد من حرق الأخشاب أيضاً يُعتبر عاملاً مُساعداً. تمثل أورام الأنف والجيوب نسبة 3% من أورام الرأس والعنق، ونسبة 1% من كل سرطانات الجسم. الأورام السرطانية أكثر شيوعاً من الأورام الحميدة . تحد