التهاب الأنف الضموري: تعريف، أسباب، أعراض، مضاعفات وعلاج

ما هو التهاب الأنف الضموري (التعريف)؟ هو التهاب مزمن غير-محدد (من ناحية الميكروب المسبب) يصيب الطبقة المخاطية للأنف ويتميز بحدوث ضمور تدريجي مطّرد لخلايا الطبقة المخاطية الداخلية ويمتد حتى يصل إلى عظام الأنف الواقعة تحت تلك الطبقة. ويمكن تصنيفه لنوعين: أولّي وثانوي، ويحدث الالتهاب الضموري نتيجة لأحد الأسباب التالي ذكرها.

أ. أسباب الضمور الأولي:


  • عوامل وراثية: حيث ينتشر المرض في أفراد عائلات معينة.
  • اختلال أداء بعض الغدد (مشكلة هرمونات): حيث من المعروف عن المرض أنه يبدأ مع سن البلوغ ويصيب الإناث أكثر من الذكور.
  • عوامل عرقية: السلالة البيضاء أكثر عُرضة للإصابة بالمرض من السلالات داكنة البشرة خصوصاً البلاد الواقعة حول خط الاستواء.
    التهاب-الأنف-الضموري
  • سوء التغذية: خصوصاً نقص فيتامينات "أ" و"د" وعنصر الحديد.
  • عدوى (ميكروب): الإصابة ببكتيريا "كليبسييلا أوزاينا" Klebsiella ozaena.
  • اضطرابات مناعية: العدوى الفيروسية أو بعض الإصابات غير المعروفة قد تتسبب في تهييج الجهاز المناعي لتطوير مناعة ذاتية ضد الطبقة المخاطية للأنف فتعمل على ضمورها.

بـ. أسباب الضمور الثانوي

  • بعض أنواع البكتيريا التي تُسبب "حبيبات" وما شابه مثل الزهري (بكتيريا تريبونيما).
  • العلاج الكيماوي لأمراض الأنف.
  • كأحد مضاعفات إجراء عمليات جراحية بعظام الأنف.

ما الذي يحدث في الإلتهاب الضموري من الناحية الباثولوجية؟

  • يحدث تحول لخلايا الطبقة المخاطية للأنف إلى النوع "الحرشفي".
  • بسبب حدوث انسداد تام للشرايين النهائية المُغذية لها، يحدث ضمور في الطبقة المخاطية بالإضافة إلى عظام الأنف وحتى الغدد المخاطية.

أعراض وعلامات الالتهاب الضموري

  • انسداد الأنف: رغم أن تجويف الأنف يكون متسعاً لكن يحدث الانسداد إما بسبب الإفرازات والرشح المتراكم داخل الأنف، أو بسبب فقدان الإحساس نتيجة لضمور النهايات العصبية للأنف ما يججعل المريض لا يشعر بدخول الهواء.
  • إفرازات: تتراكم بالأنف إفرازات مائلة للون الأخضر ورغم ذلك قد لا يشمها المريض أساساً بسبب ضمور حاسة الشم لديه.
  • رعاف: نزيف من الأنف، قد يحدث النزيف عندما تجف الإفرزات ويتم إزالتها.
  • ضعف حاسة الشم.
  • عندما يفحص الطبيب المريض: يلاحظ ضمور الطبقة المخاطية المبطنة للأنف وضمور عظام الأنف الداخلية.
  • يلاحظ الطبيب أيضاً اتساع مساحة تجويف الأنف وامتلائه بالقشور الجافة المائلة للون الأخضر والإفرازات.

طريقة علاج التهاب الأنف الضموري

أولاً، يجب علاج المرض المُسبب للضمور (حالات الضمور الثانوي) مثل مرض الزهري، ثم العلاج كالتالي:

أ. العلاج الطبي:

  • غسل وتنظيف الأنف وإزالة الإفرازات والقشور باستخدام محاليل قلوية (غسول).
  • يمكن وضع تركيبة تحتوي على جلسرين به جلوكوز محلول 25% على الطبقة المخاطية للأنف لمنع نمو البكتريا والميكروبات المُحللة للبروتينات والتي تتسبب في الرائحة الكريهة.
  • مضادات حيوية موضعية (رش).
  • رش "إستراديول" للمساهمة في إعادة تجديد الغدد المخاطية.
  • تناول "potassium iodide" بالفم لإذابة الإفرازات.
  • يتم حقن "خلاصة المشيمة" في الطبقة المُخاطية للأنف.
  • يوصف للمريض تناول فيتامين "أ" و "الحديد".

بـ. العلاج الجراحي:

  • الهدف منه تضييف تجويف الأنف لحين إعادة بنا الطبقة المُخاطية.
  • يتم تقوية الطبقة تحت المُخاطية بإضافة معجون "تفلون".

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الالتهاب الفطري بالأذن (فطريات الأذن)| أسباب, أعراض, تشخيص, طريقة العلاج

دمل الأذن الخارجية: تعريف، أسباب، أعراض وطريقة العلاج والوقاية

سرطان الأذن الخارجية| أنواعه, أعراضه, أسبابه,مراحله وطرق علاجه