التهاب الأذن الوسطى الحادّ| أسباب, أعراض, طريقة العدوى,مراحل وعلاج

الالتهاب الصديدي الحادّ بالأذن الوسطى ينتج عن إصابة الجدار المخاطي للأذن الوسطى وقناة استاكيوس والخلايا الهوائية الخشائية, إصابتها بالتهاب ناتج عن البكتيريا أو الفيروسات, كما سيأتي التفصيل.

ويُصيب هذا المرض الأطفال وحديثي الولادة بشكل أكبر, كلنه ليس حصراً عليهم بالطبع, ونظراً لخطورته الشديدة فسنقوم بإفراد مساحة واسعة لتفصيله وعرض كل ما يتعلق به في هذا المقال ومقالات أخرى.
التهاب-الأذن-الوسطى-الحادّ-الصديدي

طريقة انتقال عدوى التهاب الأذن الوسطى

1.عن طريق قناة استاكيوس:

  • إما من الأنف (التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الأنف المخاطي).
  • أو من البلعوم الأنفي (التهاب الغدانيات, حشو الأنف أو ارتجاع القيء أو ارتجاع لبن الأم للطفل).
  • من البلعوم الفمّي (من التهاب اللوز, أو التهاب البلعوم).
2. عن طريق ثقب طبلة الأذن (السباحة أو الاستحمام).
3. عن طريق الدم (نادراً).

الجراثيم المُسببة:

أ. البكتيريا:
  • Beta haemolytic streptococcus
  • Staphylococcus aureus
  • Streptococcus pneumoniae
  • Haemophilus influenzae
ب. الفيروسات
تلعب الفيروسات دوراً في تمهيد الطريق للبكتريا للدخول والهجوم مثل فيروسات الإنفلونزا.

مراحل التهاب الأذن الوسطى الصديدي

  1. مرحلة انسداد قناة استاكيوس: تورم واحتقان يسد قناة استاكيوس, الأذن الوسطى تمتص الهواء, لكن قناة استاكيوس لا تستطيع أن تفتح لمعادلة الضغط السالب الناتج.
  2. مرحلة التهاب الأذن الوسطى المخاطي: تورّم واحتقان في الطبقة المخاطية للأذن الوسطى مع إفرازات مصلية.
  3. مرحلة التقيُّح: تتحول اففرازات المصلية إلى صديد, ويصبح الصديد متجمّعاً تحت ضغط.
  4. مرحلة الثقب: موت خلايا طبلة الأذن يسبب ثقب بها.

أعراض وعلامات التهاب الأذن الوسطى الحادّ 

1- في مرحلة انسداد قناة استاكيوس:

  • شعور بامتلاء الأذن (بسائل).
  • صمم في الأذن المصابة.
  • طنين.
العلامات (يكتشفها الطبيب بالفحص):
  • انكماش طبلة الأذن.
  • بروز حدبة المطرقة, وزيادة في طبقاتها, وصغر حجم يد المطرقة.
  • صمم من النوع التوصيلي.

2. مرحلة الاحتقان والاحمرار

  • يبدأ ظهور الأعراض العامة مثل الصداع وارتفاع درجة الحرارة والهمدان.
  • زيادة الصمم, والألم والطنين. 
  • احتقان الطبلة وظهور الأوعية الدموية عليها (يراها الطبيب).

3. مرحلة التقيُّح 

  • تفاقم الأعراض العامة (الصداع والهمدان والحمى,...).
  • تفاقم الصمم.
  • تفاقم الألم مع الشعور بالارتجاج والخفقان (بسبب الصديد).

4. مرحلة الثقب

  • تبدأ الأعراض العامة في الهبوط (تخف الأعراض وتصبح أقل حدةً).
  • صمم تام في الأذن المصابة.
  • خروج إفرازات صديدية من الأذن.
  • تخف حدّة الألم كثيراً.

الفحوصات المطلوبة:

  • تحليل مزرعة للصديد.
  • اختبارات ومقاييس السمع.

طريقة علاج التهاب الأذن الوسطى الصديدي الحاد

أ. قبل حدوث الثقب في الطبلة:

  • راحة في الفراش, تناول أطعمة خفيفة, والإكثار من تناول السوائل.
  • مضادّات حيوية لمدة 10 أيام.
  • مسكنات ألم, ومزيلات احتقان الأذن.
  • مضاد حيوي موضعي (قطرة) أو فينول جلسرين دافيء لتقليل الاحتقان والتورّم.
  • العلاج الجراحي: شقّ الطبلة لتفريغ الصديد.

ما هي دواعي التدخّل الجراحي (شق الطبلة) ؟

  • فشل العلاج الطبي بالمضادّات الحيوية بعد 48 ساعة.
  • انتفاخ وبروز الطبلة للخارج (صديد مضغوط).
  • في الأطفال وحديثي الولادة.
  • في المرضى الذين يُعانون من ضعف المناعة (لتفادي المُضاعفات).
بعد التدخل الجراحي, يجب أن:
- يُعطي الطبيب مضادات حيوية عن طريق الفم.
- قطرة للأذن (مضادات حيوية, ومسكنات).
- عمل حمام للأذن (جاف), وتفادي دخول الماء للأذن نهائياً.

ب. بعد حدوث الثقب في الطبلة


- يُعطي الطبيب مضادات حيوية عن طريق الفم.
- قطرة للأذن (مضادات حيوية, ومسكنات).
- عمل حمام للأذن (جاف), وتفادي دخول الماء للأذن نهائياً.
- يتم التدخل جراحياً لثقب الأذن في حالة أن الثقب الطبيعي كان صغيراً أو عالياً.

مصير علاج التهاب الأذن الوسطى الحادّ الصديدي:

- إما أن يتم الشفاء الكامل للمريض, ويستعيد حاسة السمع كما كانت قبل المرض, وتعود الطبلة إلى حالها.
- وإما أن يتحول إلى التهاب مزمن, أما الاحتمال الثالث فهو حدوث المضاعفات.
للمزيد من التفاصيل: المراجــــع

مقالات مُشابهة قد تهمك

أحدث الأخبار