القائمة الرئيسية

الصفحات

مضادات الهيستامين والحساسية: فوائد وأضرار وأنواع

مضادات الهيستامين (بالإنجليزية: Antihistamines) هي مجموعة من الأدوية المصنعة التي تستخدم لعلاج أعراض الحساسية عن طريق تثبيط الهستامين الذي ينتجه الجسم والمسئول عن أعراض فرط الحساسية المختلفة، ويطلق عليهم أيضاً اسم "مضادات الحساسية"، لكن ما هو الهستامين؟

الهيستامين هو مادة كيميائية تفرزها خلايا الجهاز المناعي - بالأخص الخلايا البدينة (Mast cells) والخلايا القاعدية (Basophils)، كنوع من المناعة المفرطة ضد بعض المواد المهيجة مثل حبوب اللقاح أو وبر حيوانات المنزل الأليفة أو مخلفات حشرات الفراش، والهيستامين هو المسئول عن حدوث الكحة والعطس وإدماع العين وبعض أعراض فرط الحساسية.
مضادات الهيستامين


والهيستامين في الأساس هو مادة كيميائية مهمة في الجسم وله دور في عدد من الوظائف الحيوية، فهو يحث المعدة على إفراز حمضها الضروري لهضم الطعام، كما يلعب دوراً في عملية الالتهاب لمقاومة الميكروبات، ويعمل على توسيع الأوعية الدموية ويؤثر في قوة ضربات القلب.

ويؤثر الهستامين أيضاً على انقباضات عضلات الأمعاء والرئتين، كما إنه يساعد في نقل الإشارات والرسائل عبر الخلايا العصبية وينظم انتقال السوائل عبر جدران الأوعية الدموية، كل هذا بالإضافة إلى دوره في جهاز المناعة وحماية الجسم ضد المهاجمات.  

كيف تحدث الحساسية المفرطة؟

الحساسية هي في الأساس عبارة عن استجابة مناعية وقائية، يهدف فيها الجهاز المناعي إلى حماية الجسم من الأجسام والمواد الغريبة عنه، لكن في بعض الحالات تحدث استجابة زائدة عن الحد ضد المادة الخارجية التي قد لا تكون ضارة من الأساس.

في حالات الحساسية المفرطة، فإن بعض المواد أو الجسيمات التي تعتبر عادية وغير ضارة لمعظم الناس مثل الأتربة والغبار وفراء الحيوانات، تلك المواد العادية يعتبرها الجهاز المناعي لبعض الأشخاص أجسام غريبة عدوانية ويبدأ في محاربتها بطاقة أكبر كثيراً من المطلوبة.

في تلك الحالة، تتكون إشارات عصبية وتحدث تفاعلات كيميائية تؤدي إلى ظهور مواد تستثير بعض أنواع الخلايا المناعية مثل (Mast cells) لإفراز الهيستامين الذي يبدأ ما يُسمى التفاعل الحساسي.
شرح كسف تحدث الحساسية والهيستامين - مضادات الهيستامين
مخطط لشرح طريقة حدوث أعراض الحساسية عن طريق الهيستامين


عندما يفرز الهيستامين في الدم بكميات كبيرة، فإنه يُسبب الأعراض التالية:

  • السعال (الكحة) 
  • الاحتقان
  • ضيق التنفس
  • تزييق في الصدر 
  • الشعور بالإنهاك العام
  • الهرش وحكة الجلد والطفح الجلدي
  • هرش في العينين وزيادة إفراز الدموع
  • العطس
  • رشح الأنف
  • انسداد الأنف
  • الأرق
  • الغثيان والقئ

ما هي مضادات الهيستامين (مضادات الحساسية) وكيف يتم تصنيفها؟

مضادات الهيستامين هي أدوية يمكن شراؤها من الصيدليات بدون وصفة طبيب، وهي تستعمل للقضاء على أعراض الحساسية المفرطة التي يسببها الإفراز الزائد عن الحد للهيستامين، وهي تضم عدداً كبيراً من الأدوية كما سيأتي التفصيل.

يتم تصنيف مضادات الهستامين بطريقتين، الطريقة الأولى تعتمد على نوع مُستقبِل الهستامين الذي يتم إغلاقه، وفيها يتم تقسيم مضادات الهيستامين إلى مضادات هـ-1 (H1 blockers) وهي أدوية تعمل على إغلاق النوع الأول من مستقبلات الهيستامين في الخلايا (هـ-1) وتستخدم لعلاج أعراض الحساسية مثل التهاب الأنف التحسسي.

أما النوع الثاني فهو مضادات هـ-2 (H2 blockers) مثل "أنتودين" وهي أدوية تعمل على إغلاق النوع الثاني من مستقبلات الهستامين في الخلايا (هـ-2) وهذه الأدوية تستخدم لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل ارتجاع المريء، وقرحة المعدة، والتهاب جدار المعدة، وهي لا تصلح لعلاج أعراض الحساسية.

الطريقة الثانية تستخدم لتصنيف مضادات هـ-1 (مضادات الحساسية) فقط، حيث يتم تقسيمهم إلى قسمين هما: الجيل الأول من مضاادت الحساسية والجيل الثاني من مضادات الحساسية.

الجيل الأول من مضادات الهيستامين (مضادات هـ-1)، هو النوع الأقدم (وافقت عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عام 1930 ومازال مستخدما حتى اليوم). هذا النوع يمكنه العبور إلى المخ والحبل الشوكي وبالتالي فهي تسبب النعاس والخمول.

الجيل الثاني من مضادات الحساسية (مضادات هـ-2) هو النوع الأحدث (وافقت عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عام 1980)، وهذا النوع لا يعبر الحاجز المخي وبالتالي لا يصل إلى المخ إلا بنسب ضئيلة جداً، لذلك فهو لا يسبب النعاس، كما يعتبر أكثر أماناً لأن تفاعلاته الدوائية أقل من الجيل الأول.

أسماء مضادات الهيستامين (مضادات هـ-1) من الجيل الأول

الجيل الأول من مضادات هـ-1 لا يوصف بكثرة من الأطباء هذه الأيام، لكنه مازال موجوداً في الصيدليات ويشتريه الناس بدون وصفات طبية خصوصاً أولئك الذين يعانون الأرق، وتوجد العديد من الأدوية من هذا النوع، مثل:
أقراص أليرجكس مضادات الهيستامين

  • أليرجكس (Allergex) أقراص (المادة الفعالة: كلورفينوكسامين)
  • كلورفينيرامين (Chlorpheniramine)
  • تافيجيل (Tavegyl) أقراص (المادة الفعالة: كليماستين - Clemastine)
  • أناليرج (Anallerge) أقراص (المادة الفعالة: كلورفينيرامين) 
  • أليرجيل (Allergyl)
  • كلورانتين (Chlorantine)
تتميز أدوية الجيل الأول من مضادات الحساسية بأنها رخيصة السعر، حتى إن سعر أليرجكس أقراص يبلغ 4.5 جنيهاً مصرياً فقط للعلبة التي تحتوي 20 قرصاً، حتى تاريخ كتابة هذا التقرير.

العيب الأبرز لتلك المجموعة كما ذكرنا أعلاه هو أنها تسبب النعاس والخمول.

أسماء أقوى مضادات الهيستامين من الجيل الثاني (مضادات هـ-2)

هذا النوع هو الأكثر شيوعاً ويصفه الأطباء في مختلف التخصصات بكثرة، وهو أغلى سعراً من الجيل الأول، ومن أمثلة أدوية تلك المجموعة ما يلي:
أقراص زيرتك - مضادات الهيستامين



اسم الدواء بالعربية الاسم بالإنجليزية المادة الفعالة
كلاريتين Claritine لوراتيدين Loratadine
زيرتيك Zyrtec سيتيريزين - Cetirizine
سيتريتين Citritin سيتيريزين - Cetirizine
فيكسودين Fexodine فيكسوفينادين - Fexofenadine
ديسلوريكس Deslorex Desloratadine - ديسلوراتيدين
تيلفاست Telfast فيكسوفينادين - Fexofenadine
إيريوس Aerius Desloratadine - ديسلوراتيدين
هيستازين Histazine سيتيريزين - Cetirizine
موسيدين Mosedin لوراتيدين Loratadine

أمثلة أسماء مضادات هيستامين-2 (مضادات هـ-2)

توصف مضادات هـ-2 أساساً لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، خصوصاً الحموضة وارتجاع المرئ والتهاب المعدة، ومن أشهر تلك الأدوية ما يلي:


اسم الدواء بالعربية الاسم بالإنجليزية المادة الفعالة
أنتودين Antodine فاموتيدين - Famotidine
راني-ف Rani-F فاموتيدين - Famotidine
بيبتك Peptec فاموتيدين - Famotidine
زانتاك Zantac رانيتيدين - Ranitidine
نيزاتكت Nizatect نيزاتيدين - Nizatidine

ما دواعي استعمال مضادات الهيستامين؟

بخلاف الحساسية، توجد استخدامات أخرى عديدة لمضادات الهستامين، فمثلاً تستخدم تلك الأدوية لعلاج الحالات التالية:

مضادات هـ-1
  • التهاب الأنف التحسسي (حساسية الأنف) / حمى الكلأ
  • التهاب الملتحمة التحسسي (ملتحمة العين)
  • الطفح الجلدي وحكات الجلد
  • نزلات البرد والإنفلونزا
  • الحساسية ضد مأكولات معينة
  • الحساسية ضد الأدوية
  • عضات الحشرات ولدغات الزواحف
الجيل الأول من مضادات هـ-1
  • الأرق (عدم القدرة على النوم)
  • الدوار الحركي (دوار البحر)
  • اضطراب القلق
مضادات هـ-2
أمراض وحالات أخرى تعالجها مضادات الهيستامين:
  • فقدان الشهية
  • الصداع
  • فرط الحساسية عند تناول دواء أو أكلة معينة
  • الدوار 
  • مرض الشلل الرعاش
  • بعض أنواع آلام العظام

ما أضرار والآثار الجانبية لمضادات الحساسية؟

الطبيب المعالج هو المنوط بموازنة فوائد وأضرار تناول علاج معين وضرر عدم تناوله، وعليه فإنه يقرر ما إذا كان هذا الدواء مناسباً للمريض أم لا.

الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الهيستامين من الجيل الأول تشمل:

  • النعاس والخمول 
  • جفاف الفم
  • جفاف العين
  • تشوش أو ازدواج الرؤية أو الزغللة
  • الدوخة والصداع
  • انخفاض ضغط الدم
  • تضخم الأغشية المخاطية في الممرات الهوائية
  • زيادة سرعة ضربات القلب
  • صعوبة في التبول
  • إمساك
الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الحساسية من الجيل الثاني تشمل:

  • الصداع
  • الكحة
  • الإعياء (شعور بالإجهاد)
  • وجع الحلق
  • ألم في البطن وبعض الاضطرابات في الأمعاء
  • الغثيان أو القئ
الآثار الجانبية الشائعة لمضادات هــ-2 تشمل:

  • النعاس 
  • ألم بالمفاصل أو بالعظام
  • صداع
  • الارتباك والقلق لدى كبار السن
  • الدوخة
  • تورم الثدي والشعور بالألم عند لمسه

الجرعة بالتفصيل وكيفية تناول الأقراص مع الأكل

 يمكن تعاطي مضاد الهيستامين مع الأكل أو مع كوب من الماء أو الحليب لتقليل تأثيرها على المعدة، وإذا كنت تتعاطى الأقراص ممتدة المفعول فيجب تناولها كما هي دون تقشير.

إذا كنت تتعاطى مضادات هـ-1 (أليرجكس أو أنالرج) من أجل علاج الدوار الحركي أو دوار البحر، يجب أن تتعاطى القرص 1-2 ساعة قبل السفر بحد أدنى 30 دقيقة قبل الإقلاع.

في حالة تعاطي لبوس مضاد للهيستامين: عليك أولاً إزالة الغلاف القصديري ثم ترطيب اللبوسة بماء بارد، ثم نم على جنبك قبل وضع اللبوس، وإذا كانت اللبوسة طرية أكثر من اللازم، يُنصح بوضعها في الثلاجة (المجمد) لمدة 30 دقيقة قبل استعمالها.

أسئلة متكررة وإجاباتها

1. كيف أحدد نوع مضاد الهيستامين الذي أتناوله؟

نظراً لوجود عدد كبير من أدوية مضادات الحساسية ونظراً لاشتراكها في علاج العديد من الحالات، فإنه يجب عليك تحديد المطلوب من الدواء، فإذا كنت تريد دواءً لعلاج حساسية موسمية مثلاً فعليك الاختيار بين مضادات هـ-1 من الجيل الثاني كما في الجدول أعلاه.

أما إذا كنت تريد تعاطي أقراص تساعدك على النوم العميق، فيمكنك اختيار أحد أنواع مضادات هـ-1 من الجيل الأول مثل أليرجكس أو غيره من المذكور أعلاه.

أما إذا كنت ترغب في دواء لعلاج حرقان فم المعدة أو اضطرابات الجهاز الهضمي، فعليك أن تختار أحد أصناف مضادات هـ-2 المذكورة في الجدول أعلاه.

2. هل تسبب مضادات الهيستامين زيادة الوزن؟

نعم، يمكن أن تسبب هذه الأدوية زيادة في الوزن، بل إن بعضها يستخدم أساساً لهذا الغرض، حيث أن الهيستامين يسبب فقدان الشهية أما مضادات الهيستامين فهي تعيد الشهية لطبيعتها فتجعلك تأكل أكثر فيزداد وزنك.

3. هل يمكن تعاطي مضادات الهيستامين للحامل أو المرضعة؟

من الأفضل استشارة طبيبك الخاص في ذلك، لأن الأبحاث على الحيوانات توصلت إلى أن بعض مضادات الهستامين يمكن أن تسبب تشوهات للأجنة إذا تم تعاطيها أثناء الحمل.

بالنسبة للرضاعة، فإن نسبة قليلة جداً من الدواء تعبر إلى الطفل في اللبن، لكن يجب استشارة الطبيب الخاص المتابع للحالة لأخذ القرار النهائي.

4. كم تبلغ مدة استخدام مضادات الهيستامين؟

تختلف مدة استخدام مضادات الحساسية حسب الحالة وغرض الاستعمال، فمثلاً يمكن وصفها لمدة 2-4 أسابيع لمرضى حساسية الأنف أو حساسية الجيوب الأنفية على أن تؤخذ مرة واحدة مساءاً (مضادات هـ-2 غالباً).

يحدد الطبيب مدة العلاج طبقاً للتقييم الكلي للحالة.

5. هل يمكن استخدام مضادات الهيستامين لفترة طويلة؟

نعم يمكن لكن تحت إشراف الطبيب، حيث يحدد النوع المناسب من مضادات الحساسية (غالباً مضادات هـ-2) الذي يُسبب اقل أضرار وأقل آثار جانبية ممكنة.

مرضى التهاب الأنف التحسسي والربو الشعبي يستخدمون مضادات الهيستامين لفترات طويلة.

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات