القائمة الرئيسية

الصفحات

ضغط الحمل: أسباب وأعراض وفحوصات وخطة علاج

 تعريف ضغط الحمل: هو ارتفاع ضغط الدم الشرياني فوق 140/90 أثناء الحمل في مناسبتين مختلفتين بينهما 4 ساعات على الأقل، بداية من الأسبوع العشرين للحمل فما بعده مع كون الحامل لا تعاني من ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، ومع عدم وجود زلال في البول.


يجب التفريق بين ضغط الحمل وتسمم الحمل الذي يكون فيه زلال في البول مع ارتفاع الضغط وأعراض وعلامات أخرى، وتسمم الحمل من الحالات الخطيرة التي تستدعي رعاية عاجلة ومتابعة دقيقة للحفاظ على الجنين والأم.

ضغط الحمل


كم يكون الضغط الطبيعي للحامل؟

معدل ضغط الدم الطبيعي للحامل هو نفسه المعدل الطبيعي لغير الحامل يعني أن تكون القراءات بين 90 و140 بالنسبة للضغط الانقباضي (القراءة التي بالأعلى) وبين 60 و90 في الضغط الانبساطي (القراءة التي بالأسفل).


بطريقة أخرى، يكون الضغط الطبيعي للحامل بين 90/60 و140/90 وتختلف القراءات من امرأة لأخرى، لكن يجب أن تبقى القراءات بين الرقمين السابقين،  لا تزيد عن 140/90 ولا تقل عن 90/60.


إذا زاد أي من الرقمين عن الطبيعي (فوق أو تحت) في قياسين مختلفين بينهما 4 ساعات على الأقل فإن الحامل يتم تشخيصها بضغط الحمل حتى لو كان الرقم الآخر طبيعياً، يعني ارتفاع الضغط الانقباضي وحده أو الانبساطي وحده كافٍ للتشخيص.


ما أسباب ارتفاع الضغط أثناء الحمل؟

لا يزال سبب حدوث ضغط الحمل غير معروف حتى اللحظة، لكن بعض الأبحاث أشارت إلى احتمالية أن تكون مقاومة الإنسولين أثناء الحمل هي عملية وسيطة لحدوث ارتفاع ضغط الدم مع الحمل.


أثناء الحمل يزداد إفراز هرمون "رينين" الذي يُنشط نظام "رينين-أنجيوتنسين" الذي يؤدي إلى زيادة الاحتفاظ بالأملاح والماء وبالتالي ارتفاع ضغط الدم، لكن تلك الزيادة يقابلها انخفاض في المقاومة بالأوعية الدموية الطرفية مما يؤدي إلى انخفاض الضغط وبالتالي معادلة تأثير هرمون الرينين.


لسبب غير معلوم، يزداد تدفق الدم من القلب في الحوامل المصابات بضغط الحمل مع بقاء الانخفاض في المقاومة الطرفية ثابتاً.


ما درجات ضغط الحمل؟

ارتفاع ضغط دم الحامل لما فوق 140/90 يتم تصنيفه ضغط حمل.


ارتفاع ضغط دم الحامل فوق 160 بالنسبة للانقباضي (الرقم فوق) أو فوق 110 بالنسبة للانبساطي (الرقم تحت) يُصنّف "ضغط حمل شديد" ويتم معاملة الحالة كحالة "حمل خطر" يستلزم المتابعة الدقيقة مع أدوية علاج ضغط الحمل كما سيأتي التفصيل.


ما أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل؟

قد لا تشعر الحامل بأية أعراض على الإطلاق وهي مصابة بارتفاع الضغط مع الحمل وهو ما يحدث في نسبة كبيرة من الحالات، لكن بعض الحالات قد تعاني الأعراض التالية:


  • صداع مستمر أعلى الرأس لا يزول بالمسكنات العادية
  • زيادة وزن بشكل مفاجئ
  • تورم في الجسم خصوصاً في القدمين
  • غثيان أو قيء
  • تناقص كميات البول في بعض الحالات

ما التحاليل والفحوصات المطلوبة لمريضة ضغط الحمل؟

بمجرد تشخيص ضغط الحمل، يطلب الطبيب التحاليل والفحوصات المهمة التالية:


  • تحليل بول كامل: هذا هو أول وأهم تحليل يطلبه الطبيب ليتأكد من عدم وجود زلال في البول (لاستبعاد تسمم الحمل)، كما يتم تكرار التحليل في كل زيارة متابعة حمل.
  • تحليل وظائف الكلى
  • تحليل وظائف الكبد
  • تحليل حمض اليوريك في الدم أيضاً لاستبعاد تسمم الحمل
  • آشعة بالموجات الصوتية على الجنين
  • تحليل الزلال في البول على 

ما مضاعفات وخطورة ارتفاع الضغط أثناء الحمل؟

من المهم علاج ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل وعدم التهاون فيه لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة تهدد حياة الأم والجنين معاً، تلك المضاعفات المحتملة نتيجة إهمال العلاج هي كالتالي:

  • تسمم الحمل: استمرار ارتفاع الضغط مع ظهور الزلال في البول مع تورم في الجسم خصوصاً في الأطراف، وقد يتطور إلى حدوث تشنجات عصبية وتذبذب الوعي وهو حالة طوارئ تهدد الأم والجنين.
  • انفصال المشيمة: من المضاعفات الخطيرة لضغط الحمل الشديد وقد يحدث انفجار في المشيمة ونزيف شديد.
  • التخثر المنتشر داخل الأوعية
  • هبوط الدورة الدموية نتيجة النزيف الشديد
المضاعفات التالية تصيب الجنين:
  • الولادة المبكرة: نزول الجنين قبل اكتمال نموه في الرحم (قبل اكتمال 37 أسبوع)
  • تأخر نمو الجنين: يحدث في 25% من حالات ضغط الحمل حيث يقل نمو الجنين داخل الرحم ويقل وزنه باضطراد
  • وفاة الجنين: يحدث في حوالي 5% من حالات ضغط الحمل التي لم تعالج بالشكل الصحيح.

كيفية تنزيل الضغط أثناء الحمل (علاج ضغط الحمل)

لا يلجأ طبيب أمراض النساء والتوليد في العادة إلى أدوية علاج ارتفاع الضغط في الحلات غير الشديدة والتي لا يتوقع خطورتها على سلامة الحمل، وتسير خطة العلاج كما يلي.

الخط الأول:  العلاج التحفظي

تعتمد خطة العلاج التحفظي هنا على متابعة ضغط الدم باستمرار مع التنبيه على الحامل باتباع نظام غذائي صحي ويفضل أن يكون مع مختص تغذية علاجية.


وتُنصح المريضة أيضاً بممارسة بعض التمارين الخفيفة وتقليل الملح في الطعام وتجنب الأطعمة التي تحتوي طبيعياً على نسب عالية من الأملاح.


الخط الثاني: أدوية علاج الضغط المرتفع

يلجأ الطبيب إلى الأدوية في حالة فشل العلاج التحفظي، وتكون الخيارات كالتالي:


  • ألدوميت (Aldomet): يعتبر الاختيار الأول لعلاج ارتفاع الضغط عند الحوامل ويوجد منه تركيزان هما 250 ملليجرام و500ملليجرام. المادة الفعالة هي "ميثيل دوبا".
  • نايفديبين (Nifedipine)
  • لابيتالول (Labetalol) يصلح لعلاج 80% من الحالات
أغلب حالات ضغط الحمل تستجيب للعلاج بواحد فقط من الأدوية السابق ذكرها، لكن حالات قليلة قد تحتاج إلى تناول أكثر من دواء معاً.

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات