أضرار هرمونات تستوستيرون و"HCG" لتضخيم العضلات ومخاطر تعاطيها

ينتشر بين الشباب في هذه الأيام فكرة تعاطي حقن الهرمونات مثل "Testosterone" و "HCG" بغرض تضخيم العضلات والحصول على ما يُسمّونه "فورمة" في وقت سريع ودون مجهود لكنهم لا يدركون خطورة ما يفعلونه بأجسادهم على المديين القصير والطويل والأضرار والآثار الجانبية التي يُسببها تعاطي تلك العقارات بهذه الطريقة.
هرمون-التستوستيرون

في قراءة للتوصيات الأخيرة في طب الأمراض الباطنة لفت نظرنا ما قالته توجيهات الإصدار الأخير بخصوص مخاطر تعاطي الهرمونات لزيادة حجم العضلات وأردنا إعداد هذا المقال لتوجيه النصيحة لشبابنا وتوعيتهم بما قد يتعرضون لهم دون أن يدروا، ولننتقل الآن إلى صلب الموضوع.

أضرار والآثار الجانبية لتناول هرمونات تستوسترون و"HCG"


  • زيادة عدد كرات الدم الحمراء "erythrocytosis" مما يؤدي إلى زيادة نسبة حدوث جلطات في أنحاء مختلفة من الجسم والتي ربما تصل إلى حد الوفاة دون أسباب.
  • ارتفاع نسبة إنزيمات الكبد وقد يصل الأمر إلى حد الفشل الكلوي.
  • تضاؤل حجم الخصية ونقص شديد في عدد الحيوانات المنوية قد يصل إلى حالة انعدام المنيّ "Azospermia".
  • ضعف جنسي (ضعف انتصاب العضو الذكري) وهو عكس ما يتوقعه الشباب الذين يتعاطون تلك الحقن.
  • تُسبب زيادة في حجم الأغشية المخاطية في الأنف مما يُمهّد لحدوث السدة التنفسية أثناء النوم "Obstructive Sleep Apnea syndrome" والتي تُعتبر أحد أسباب الموت المفاجيء.
  • تُسبّب التثدّي، أي زيادة حجم الثدي لدى الذكر بشكل كبير يُشبه الإناث.
  • ظهور حبّ الشباب وغالباً ما يكون مقاوماً للعلاج العادي.
  • تُسبب تغيرات سلبية في المزاج وانتهاج سلوك عنف.

لماذا تُسبب حقن الهرمونات الضعف الجنسي

تتسبب الهرمونات المُصنّعة التي تُباع في الصيدليات بأسماء مثل "cido testone" أو "nebido" طويل المفعول ومحفزاتها من حقن HCG بأسماء مثل preganyl أو choriomon أو epifasi، تتسبب تلك الهرمونات الصناعية في تثبيط الهرمونات الجنسية التي تفرزها الغدة النخامية (LH و FSH) ومع كثرة الاستخدام تُدمر الأنسجة الداخلية للخصية مما يؤدي إلى نقص إفراز هرمون الذكورة "التستوستيرون" وبالتالي حالة ضعف جنسي وعقم للأسف.

لذلك ننصح الشباب بعدم تناول تلك الهرمونات وعدم الانسياق وراء أصحاب صالات كمال الأجسام لأنهم غير مختصين وهدفهم زيادة الأرباح فقط، ننصحكم بالاعتماد على التمارين العادية ومصادر الغذاء الطبيعية لتجنب تلك الأخطار والأضرار.

مقالات مُشابهة قد تهمك

أحدث الأخبار