2018/06/30

التهاب الخشاء| أسباب, نسبة حدوثه, أعراضه, علاماته, تشخيص وطريقة العلاج


ما هو التهاب عظمة الخشاء؟

عظمة الخشاء هي إحدى عظام الجمجمة المشمولة في محيط الأذن, وتقع مباشرةً خلف صيوان الأذن, والتهابها يُقصد به التهاب الطبقة المخاطية لخلايا الخشاء الهوائية التي تحيط بكل من الأذن الوسطى والداخلية.

تلك الخلايا الهوائية هي المسئولة عن تنظيم ضغط الأذن, وحماية الأجزاء الدقيقة الحساسة منها.
ويُعتبر التهاب الخشاء أحد أكثر مُضاعفات التهاب الأذن الوسطى حدوثاً, ويحدث بنسبة أكبر في الأطفال, لكن البالغين يُصابون به أيضاً بنسبة أقل.

أسبابه: يحدث غالباً كامتداد لالتهاب الأذن الوسطى, سواء الحادّ أو المزمن.
التهاب-الخشاء

كيف يتم تشخيص التهاب الخشاء الحادّ؟

أولاً: أعراض التهاب عظمة الخشاء

- تزداد حدّة أعراض التهاب الأذن الوسطى, ويشعر المريض بتفاقمها.
- ارتفاع درجة الحرارة, صداع, خمول بدني عام, فقدان للشهية.
- ضعف السمع يتفاقم.
- يزداد خروج الإفرازات.
- ألم قوي خلف الذن ويمتد إلى أسف وإلى الخلف, وتزداد حدّة الألم في وضعية الاضطجاع, ويُصبح ارتجاجياً إذا تكوّن الخراج.
- ظهور تورّم خلف الأذن.

ثانياً: علامات التهاب الخشاء (يكشفها الطبيب بالفحص)

ثلاث مراحل للمرض, لكل منها علامات خاصة.
أ. مرحلة الالتهاب الحاد:
- ألم عند لمس أو الضغط خلف الأذن.
- تورّم فوق عظمة الخشاء.

ب. مرحلة خُرّاج الخشاء:
- يلاحظ الطبيب وجود انتفاخ متقلب خلف الأذن.
ج. مرحلة ناصور الخشاء:
- يلاحظ ويعرف تفاصيلها الطبيب.

ثالثاً:  الفحوصات اللازمة لتأكيد التشخيص

  • آشعة مقطعية: الأهم للتشخيص ولاستبعاد الأمراض المُشابهة الأُخرى.
  • مقياس السمع: صمم توصيلي.
  • مزرعة حساسية للإفرازات: لتحديد نوع البكتريا المسببة للمرض والمُضادّ الحيوي المُناسب.
  • آشعة عادية على عظمة الخشاء.

ما هو علاج التهاب الخشاء؟

يتم إعطاء المريض جرعات كبيرة من المُضادّات الحيوية القوية, وفي حالة عدم استجابة المريض للعلاج بالمُضادات (بمعنى استمرار الحُمّى والألم لمدة تزيد عن 48 ساعة) يتم اللجوء للجراحة حيث يتم استئصال قشرة عظمة الخشاء.

ما هو علاج خُرّاج عظمة الخشاء؟

- يتم استئصال قشرة عظمة الخشاء مباشرةً مع غطاء من المُضادّات الحيوية القوية.
- يتم علاج الالتهاب الحادّ للأذن الوسطى عن طريق ثقب الطبلة, بالإضافة إلى المُضادّات الحيوية.
- يتم استئصال عظمة الخشاء بالكامل في حال حدوث "سوسة الأذن" (Cholesteatoma).

الأمراض المُشابهة التي يجب تفريق التهاب الخشاء عنها

  1. التهب الأذن الوسطى الحادّ: أعراض أخفّ, ولا يوجد تورّم, والآشعة العادية لا تُظهر التهاب الخشاء.
  2. التهاب الغدد الليمفاوية خلف الأذن.
  3. كيس دُهني أو تورّم دموي فوق عظمة الخشاء.

الالتهاب المُزمن لعظمة الخشاء

- يحدث نتيجة حدوث ثقب في طبلة الأذن واستمراره دون علاج لفترة طويلة, مع أو بدون حدوث سوسة الأذن.
- يحدث كنتيجة لتركيب أنابيب تهوية الأذن, خصوصاً إذا دخل إليها الماء.

الالتهاب المُقنّع لعظمة الخشاء

هو عبارة عن التهاب مُزمن للأذن الوسطى, يحدث فيه أن تتكون حبيبات بالإذن, ويحدث تآكل لعظيماتها, مع عدم وجود إفرازات, ويحدث غالباً في مرضى السكّري.