2018/03/03

التهاب الأذن الوسطى الحادّ في الأطفال والرضّع| أسباب, أعراض وعلاج


 التهاب الأذن الوسطى الحادّ أكثر حدوثاً في الأطفال والرضّع منه في الكبار للأسباب التالية:

  • قناة استاكيوس أعرض, أقصر وأكثر عرضيةً في الرُضّع منها في الكبار, ما يجعلها أكثر قابلية لنقل العدوى إلى الأذن الوسطى.
  • الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الغدانيات, التهاب اللوز, الطفح الجلدي, وهي أهم أسباب انتقال العدوى للأذن الوسطى, كما أن الحليب الملوّث يمكن أن يدخل إلى قناة استاكيوس أثناء إرضاع الطفل في الوضع المستلقي.
  • ضعف المناعة لدى الأطفال بسبب التسنين, اضطرابات الجهاز الهضمي, والرضاعة غير الطبيعية كما أن الجهاز المناعي لم يتطوّر بعد إلى المستوى الكافي لمواجهة تلك الأمراض.
    التهاب-الأذن-الوسطى-الحادّ-في-الأطفال-والرضّع

أعراض التهاب الأذن الوسطى الحادّ في الأطفال والرضّع

الأعراض العامة: تكون الأعراض البنيوية العامة أكثر حدةً في الأطفال, كما يمكن أن يحدث قيء وإسهال.
أعراض موضعية:
- بكاء الطفل المستمرّ, لا يستطيع النوم ويُمسك بشحمة أذنه كثيراً ويشدّ فيها.

العلامات (يكتشفها الطبيب):

  • احتقان عام في الأذن وقناة استاكيوس.
  • النتوء وثقب طبلة الأذن يحدث في وقت متأخر أكثر من البالغين, ذلك أن الطبلة في الأطفال أكثر سُمكاً, ومائلة أكثر, وهذا يؤدّي إلى حدوث مضاعفات أكثر, لذلك يُفضل شقها جراحياً دون انتظار حدوث النتوء أو الثقب.

علاج التهاب الأذن الوسطى الصديدي في الأطفال والرضّع

خطوات العلاج هي نفسها الخطوات المتبّعة في علاج البالغين (لمزيد من التفاصيل) مع مراعاة التالي:
  • يجب ألا ينتظر الطبيب حدوث النتوء للتدخل جراحياً, لأن النتوء يحدث متأخراً .
  • الشق الجراحي لطبلة الأذن يجب إجراؤه إذا استمرّ الألم والحُمّى لدى الطفل لأكثر من 48 ساعة ولم يتحسّن رغم العلاج.