2018/02/27

هل مرض الهربس النطاقي الأذني مُعدي؟ متلازمة رامسي هانت


يسأل الكثير من الناس هذا السؤال, نظراً لخطورة مرض الهربس النطاقي أو ما يُطلق عليه "متلازمة رامسي هانت" ونظراً لتأثيره المباشر على الأعصاب وعلى حاسة السمع, خصوصاً أنه في حالة فقدان السمع في الأذن المصابة به, قد لا يتمكن المريض من استعادة السمع فيها مرة أخرى, لذلك سنجيب هنا عن السؤال: هل مرض الهربس النطاقي الأذني مُعدي؟

المرض مُعدي فعلاً, لكن ليس بشكل مباشر, لكن لأن الفقاعات التي تتكون "الطفح الجلدي" تحتوي على الفيروس المُسبب للمرض وهو "Varicella Zoster", فإن التعامل مع مريض مصاب بمتلازمة رامسي-هانت لن يتسبب في إصابة المُتعامل بالمرض نفسه, لكنه سيصيبه بمرض "الجدري" ذلك لأن الفيروس السابق ذكره هو نفس الفيروس المتسبب في مرض "الجدري" كما سبق وشرحنا هنا.

كما أن المُتعامل حتى لن يُصاب بمرض الجدري إلا في حالتين فقط:

  1. أن يكون طفل حديث الولادة.
  2. أن يكون المُتعرّض للفيروس لم يسبق له أن أصيب بمرض "الجدري" كما أنه لم يتعاطى التطعيم الخاص ضده, لأن مرض الجُدري يُصيب الإنسان مرة واحدة فقط في حياته.
أما الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بمرض الجدري, أو الذين تناولوا تطعيماً ضده, فلن يتأثروا مطلقاً بالتعامل مع مريض الهربس النطاقي, لأن أجسامهم كوّنت مناعة أبدية ضد الفيروس.